‎بيان بمناسبة الذكرى الثلاثين لجبهة الاحواز الديمقراطية( جاد)

189
‎بسم الله الرحمن الرحيم
‎يا جماهير شعبنا الأحوازي المناضل في الوطن وفي المنافي، يا أبناء الجبهة ومنتسبيها المناضلين المرابطين على تراب الوطن، يا جماهيرنا العربية في كل مكان، يمر علينا هذا اليوم، العشرين من يناير٢٠٢٠، الذكرى الثلاثين لإنطلاق مسيرة  جبهة الأحواز  الديمقراطية (جاد)، التي ولدت خلاياها الأولى عام 1986 من رحم أحزان الشعب الأحوازي الذي عاناها مستمرة في ظل كل من حكم  إيران خلال ال ٩٥سنة الماضية، خصوصا الأسوأ في ظل النظام الجديد الذي بدأ قمع شعبنا بمجزرة الأربعاء الأسود التي راح ضحيتها اكثر من ٥٠٠ أحوازي رجال و نساء  قُتِلوا  في شوارع مدينة المحمرة أو بإعدامات وحشية بعد المجزرة وكل هذا تم بعد ثلاثة اشهر من انتصار ثورة الشعوب في عام  ١٩٧٩.
‎أبناءنا المناضلين، جبهتكم المناضلة وكما جاء في منهاجها السياسي، أُسِسَت لتكون صوت للوطنيين الأحوازيين و للشباب الطيبين والصادقين الذين يبحثون عن فرصة ليناضلوا من أجل حق تقرير مصير شعبنا،  وتحرير وطننا، ويبحثون عن وطن تعمه العدالة الإجتماعية والديمقراطية ويريدوا لشعبنا خلاص الوطن وعودته مستقلا ومحررا يعيش الجميع فيه أحرارا دون ظلم ودون تعسف. يا ابناء جاد، انتماءنا لجاد، جبهة الأحواز الديمقراطية يعني أننا ارتدينا  لباس العزة والتضحية بكل قطرة دم تُضَخْ في عروقنا من أجل الوطن، ويعني أننا ارخصنا الأرواح لتحرير ارضنا  من دنس الإحتلال البغيض و أننا لن نتراجع عن النضال لشعبنا حتى تحريره أو نيل شرف الشهادة وهذا ما تعهدت به قيادة الجبهة منذ انطلاقتها الأولى وهي مستمرة بمسيرتها النضالية وتطوير طُرُقْ نضالها وتوسيع قوة تأثيرها على كل الساحات واننا سنعمل بقوة لمواجهة المحتل الغاصب ولإزالة آثار احتلاله بازالة الجوع والفقر الذي طاله حتى الآن لمايقارب الخمسة وتسعين عاما. ‎الأماجد والماجدات، نحن نحتفل اليوم في ذكرى تأسيس جبهتكم الثلاثين الى جانب القوى الوطنية الأخرى في المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية، لقد دخل نضالكم مرحلة ليست بعيدة عن احتضان أهداف الشعب أن شاء الله والجبهة عازمة لإستخدام كافة الوسائل المتاحة لإعادة الكرامة والحرية والوطن لشعبنا وها نحن متعهدين لتقديم  آخر ما نمتلك وهي ارواحنا فداء لشعبنا ولكرامته وهويته و وطنه.‎في الختام، نعاهد شعبنا الأحوازي الصامد وامتنا العربية المجيدة اننا في جبهة الأحواز الديمقراطية وفي المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية سنبقى حاملين أرواحنا بأيدينا لتحرير الأحواز وسنبقى أول من ينازل العدو لتلبية كامل تطلعاتكم للتحرير يدا بيد مع كل رفاقنا في الفصائل الأحوازية المناضلة الأخرى في المجلس الوطني، و إلى النصر والخلاص الوطني الكامل ان شاء الله.‎ورحم الله شهداءنا وحرر اسرانا وثورة حتى النصر.
ردرد على الكلإعادة توجيه