‏‎جينات هواك !

22

‏‎جينات هواك ! ‏‎ انشقاقاتٌ بسيطة ونزيفٌ قاتمُ اللونِ في رحمِ هواك …. ‏‎وجهُ ريحٍ غزت أرصفتَه التجاعيد .. ‏‎ودمعتانِ من اللؤلؤ في ميناء عينيك .. ‏‎في معادلةِ غرامك .. ‏‎صرنا غريبين ‏‎وبيننا وثيقةُ طلاقِ المسافات .. ‏‎وسفرُ الانتظارات المستترة في دفء الساعات .. ‏‎شهقة جماع تكاد أن تكون روحا .. ‏‎وغروبٌ آفلٌ لنجمات الصبحِ الحزينة.. ‏‎في مجرى أحداث الروايات ‏‎أية قراءة تبحث عنها بين رزمة أحزاني … ‏‎وأنتَ الآتي من جيناتٍ صفراءِ الانتماء .. جوفاء عمياء عن الاتجاهات ‏‎تتحولُ بثانية إلى جنينٍ ميتٍ في رحمِ الهوى .. ‏‎تفترسُ مشاعري وتسبرُ أسراري .. ‏‎تعودُ ثانيةً نادمًا كما يأتي الخريفُ بالأحزان .. ‏‎تستبيحُ طهارةَ مشاعري .. ‏‎تفترسُها بأنيابك برغبةٍ متوحشةَ الاشتهاء .. ‏‎تسرقُ زهر َاللوزِ من أحلامي .. ‏‎وتعود مرةً أخرى لتسألَني أما زلت أحبُّكْ ؟؟.. ‏‎الحبُّ في شرعِ الهوى يكرَّسُ قربانًا وليس اغتصابا ‏‎والعاشقُ يصبحُ راهبًا في محرابِ الحبيبة ‏‎يباركُ قدسيّةَ مشاعرِها ويتباركُ من شذى طهرِ ‎الوفاء ‏‎أما جيناتُ هواكَ فهي فسيفساءُ غدرٍ وخيانة .. ‏‎كذبٌ ونفاقٌ وخداع .. لكنه في رحم هواي حبٌّ مشوّهٌ يتغذّى من شرايينِ الفؤاد.

#زينه جرادي-لبنان ‏‎ جينات هواك ! ‏‎ انشقاقاتٌ بسيطة ونزيفٌ قاتمُ اللونِ في رحمِ هواك …. ‏‎وجهُ ريحٍ غزت أرصفتَه التجاعيد .. ‏‎ودمعتانِ من اللؤلؤ في ميناء عينيك .. ‏‎في معادلةِ غرامك .. ‏‎صرنا غريبين ‏‎وبيننا وثيقةُ طلاقِ المسافات .. ‏‎وسفرُ الانتظارات المستترة في دفء الساعات .. ‏‎شهقة جماع تكاد أن تكون روحا .. ‏‎وغروبٌ آفلٌ لنجمات الصبحِ الحزينة.. ‏‎في مجرى أحداث الروايات ‏‎أية قراءة تبحث عنها بين رزمة أحزاني … ‏‎وأنتَ الآتي من جيناتٍ صفراءِ الانتماء .. جوفاء عمياء عن الاتجاهات ‏‎تتحولُ بثانية إلى جنينٍ ميتٍ في رحمِ الهوى .. ‏‎تفترسُ مشاعري وتسبرُ أسراري .. ‏‎تعودُ ثانيةً نادمًا كما يأتي الخريفُ بالأحزان .. ‏‎تستبيحُ طهارةَ مشاعري .. ‏‎تفترسُها بأنيابك برغبةٍ متوحشةَ الاشتهاء .. ‏‎تسرقُ زهر َاللوزِ من أحلامي .. ‏‎وتعود مرةً أخرى لتسألَني أما زلت أحبُّكْ ؟؟.. ‏‎الحبُّ في شرعِ الهوى يكرَّسُ قربانًا وليس اغتصابا ‏‎والعاشقُ يصبحُ راهبًا في محرابِ الحبيبة ‏‎يباركُ قدسيّةَ مشاعرِها ويتباركُ من شذى طهرِ ‎الوفاء ‏‎أما جيناتُ هواكَ فهي فسيفساءُ غدرٍ وخيانة .. ‏‎كذبٌ ونفاقٌ وخداع .. لكنه في رحم هواي حبٌّ مشوّهٌ يتغذّى من شرايينِ الفؤاد.