الإثنين , نوفمبر 19 2018
الرئيسية / اقلام عربية / “إدارة ترامب تعمل ضد نهجه البائس والمتهور”

“إدارة ترامب تعمل ضد نهجه البائس والمتهور”

وكالات – عروبة /


في مقال استثنائي نشر في صحيفة “نيويورك تايمز” بدون اسم الكاتب، يوم أمس الأربعاء، أكد مسؤول أميركي كبير في الإدارة الأميركية أنه يعمل باستمرار، ضمن فريق في إدارة دونالد ترامب، للتصدي لنهجه البائس والمتهور في قيادة الولايات المتحدة.

وردّ ترامب بتغريدة من كلمة واحدة، الأربعاء،  على مقال صحيفة “نيويورك تايمز”، متسائلا بالخط العريض عما إذا كان ما تعرّض له هو فعل “خيانة؟”.

وفي مقال بعنوان “أنا جزء من المقاومة داخل إدارة ترامب” وصف هذا المسؤول الكبير في إدارة الرئيس الجمهوري كيف ولماذا يحاول مع سواه من المسؤولين في الإدارة التصدّي لنهج ترامب “البائس” والمتهوّر” و”غير الفعّال” في قيادة البلاد، مؤكّدا أن موظفي الرئاسة أنفسهم يرون في ترامب خطرا على الأمّة.

وأوضح الكاتب المجهول، الذي قالت “نيويورك تايمز” إنها حجبت اسمه بناء على طلبه، إنه وبقيّة “المقاومين” لنهج ترامب في الإدارة “نؤمن بأنّ علينا أولا واجبا تجاه بلدنا، وبأنّ الرئيس مستمرّ في العمل بطريقة تضرّ بصحّة جمهوريتنا”.

وأضاف “لهذا السبب التزمنا بذل كل ما في وسعنا للحفاظ على مؤسّساتنا الديموقراطية وفي الوقت نفسه التصدّي لأسوأ ميول ترامب، إلى أن يغادر منصبه”.

وكتب أيضا أن جذور المشكلة تكمن في افتقار ترامب للمسؤولية الأخلاقية، وانعدام تشبثه بأية مبادئ واضحة توجه قراراته، وميله لاتخاذ قرارات متسرعة وخطيرة.

وتحدث المسؤول عن ”همسات مبكرة“ بين أعضاء بإدارة ترامب لاتخاذ خطوات لإزاحته عن الرئاسة، لكنه أضاف أنهم قرروا ألا يفعلوا لتفادي حدوث أزمة دستورية.

وشدّد الكاتب على أنه وزملاءه ملتزمون أجندة الحزب الجمهوري ولا يدعمون المعارضة الديموقراطية.

وأتت تغريدة ترامب بعيد إدلائه بتصريح هاجم فيه بشدة الصحيفة النيويوركية، واصفاً إيّاها بانتهاج سلوك “غير شريف بالمرّة” لنشرها مقالا “جبانا”.

واعترفت “نيويورك تايمز” بأن نشرها مقالا بدون توقيع هو “خطوة نادرة” ما كانت لتقدم عليها لولا أهمية المقال، مشيرة الى أنها قرّرت عدم نشر اسم الكاتب كي لا تعرّض وظيفته للخطر.

وكتبت الصحيفة “نعتقد أن نشر هذا المقال بدون توقيع هو الطريقة الوحيدة لتقديم وجهة نظر هامّة لقرائنا”.

الصحفي وودوارد: انتزاع وثائق حساسة لمنعه من اتخاذ قرارات متهورة

وفي سياق ذي صلة، شكك الرئيس الأميركي وأعضاء في إدارته في الاقتباسات والروايات المنسوبة إليه في كتاب جديد للصحفي بوب وودوارد ينتقد فيه ترامب باعتباره “أحمق” ويصف البيت الأبيض بأنه “بلدة مجنونة.”

في كتابه “الخوف: ترامب في البيت الأبيض”، كتب وودوارد أن كبار مساعدي ترامب انتزعوا وثائق حساسة من مكتبه لمنعه من اتخاذ قرارات متهورة.

وقال ترامب لموقع “ذي دايلي كولر” إن ذلك لم يحدث.

ونقل الكتاب عن وزير الدفاع جيم ماتيس قوله إن الزملاء يقولون إن تصرفات وإدراك ترامب هي كتلك التي يمتلكها “تلميذ بالصف الخامس أو السادس الابتدائي.”

كما نقل عن كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي قوله إن ترامب “أحمق” مضيفا “نحن في بلدة مجنونة”.

عن عالم الأخبار

شاهد أيضاً

إضراب عارم للمعلمين للاحتجاج على وضعهم المعيشي المتدهور

من صباح يوم الثلاثاء 13 نوفمبر، امتنع المعلمون الشرفاء عن حضور قاعات الدرس واعتصموا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *