الأربعاء , ديسمبر 19 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / المزيد / ثقافة وفنون / لعاشقى الأعمال الدينية .. معلومات شيقة حول موقع تصوير مسلسل “يوسف الصديق”

لعاشقى الأعمال الدينية .. معلومات شيقة حول موقع تصوير مسلسل “يوسف الصديق”

مروة السوري

كثيرًا منا خلال الأعوام الماضية تابع جيدًا الاثارة والتشويق التى حدثت حول المسلسل الإيرانى يوسف الصديق والذى آثار حفيظة عدد كبير من الدول العربية الإسلامية والتى رأت تحفظًا ملموسًا فى طرح تلك القصة نظرًا لانه قدم خلال معلومات دينية وتاريخية دقيقة بل وقدم شخصية أحد أنبياء الله والتى لا يمكن الخوض فيها بشكل عام وكانت تعتمد الاعمال الفنية على اضافة ظلال ابيض على وجه اى فنان تشويشًا على فكرة تشبيه اى شخص بالأنبياء والرسل ولكن اختلف الامر حين حقق المسلسل تألقًا ملموسًا وخاصة فى ضوء براعة واداء الفنانيين المؤدين لادوار .

وكما لاحظنا بأن مواقع التصوير تم اختيارها بشكل يضاهى الصورة المصرية والتى صورت وكأنها بمنطقة الاهرامات والأقصر وايضا كم من التراث الفرعونى القديم والتى لا تشعر وأنه مختلف كثيرًا عن المعابد المصرية ورغم احتواء المسلسل على بعض المغالطات التاريخية ولكنه فى آخر الآمر ليس سوى قصة دينية نقلت أحد جوانب نبى الله يوسف الانسانية والإجتماعية .

وقد تم تصوير الفيلم فى مدينة الدفاع المقدس فى إيران والذى تم تصميمه خصيصًا لأن يكون متاحًا لتقديم تلك الأعمال التاريخية والحربية .

وقد بنى هذا المكان ليكون بمثابة تحية للجهود الإيرانية ضد الطغيان الامبريالي، والعدوان الغربي وغيرها من المظالم المزعومة.

وقد ركز المتحف بشكل كبير على الحرب مع العراق في العام 1980 وهو صراع يُعرف في إيران باسم “الدفاع المقدس”، والذي استمر لمدة ثماني سنوات، وأودى بحياة حوالي مليون شخص.

وهو عبارة عن مجمع كامل ومعقد مع حديقة واسعة، ومنطقة للعب الأطفال، والكثير من الدبابات. وتُعرض القطع المدفعية الإيرانية في المتحف، وكأنها بمثابة ثناء على القوة العسكرية لإيران.

ويعتبر البعض أن المتحف تحول إلى أن يكون أكثر من مجرد أداة لتسليط الضوء على التاريخ العسكري لإيران، ليعكس الإبداع والفن والمغامرة.

وتُوجد ما تُسمى بـ”قاعة الفراشات” على مدخل المتحف، والتي يتناقض اسمها ورسالتها، فهي تسلط الضوء على النصب التذكاري لجنود قتلوا خلال الحرب بين إيران والعراق وتمتلئ القاعة بالأمتعة الشخصية والأغراض الحميمية للجنود الذين سقطوا في أرض المعركة.

ويدخل الزوار إلى المتحف في تسلسل زمني للتاريخ الإيراني، أو بالأحرى “تاريخ الجمهورية الإسلامية” منذ تأسيسها في العام 1979.

وتُقسم هذه الفترة الأخيرة نسبياً إلى فترات مختلفة بدءاً من الثورة التي حولت إيران من نظام ملكي إلى الحكم الديني التي هي عليه اليوم، ثم تنتقل إلى الحرب بين إيران والعراق، قبل أن تصل إلى الفصل الحالي وبرنامج إيران النووي المثير للجدل.

أما النظام البصري في المتحف والذي يتضمن بث الفيديوهات على الجدران والصور الثلاثية الأبعاد، فيعطي الزوار لمحة دقيقة عن هذه الأحداث. وتُبث التسجيلات الصوتية ذات الصلة لكل فترة من خلال مكبرات الصوت.

وينقل كل جزء من المتحف، الزوار إلى مرحلة صعبة وقاسية من التاريخ الإيراني، من خلال الصوت والرؤية.

عن marwa alsorry

شاهد أيضاً

جمال فؤاد يتعاقد علي بطولة فيلم “باب البحر “

كتبت/ بسمة حكيم تعاقد مؤخراً الفنان ” جمال فؤاد ” علي بطوله فيلم « باب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *