عرس أفريقى بـ جامعة القاهرة برعاية مكتب رعاية شئون الطلاب الأفارقة

24

مروة السوري 

اقيم مساء امس حفل تكريم القيادات الآفريقية المعاصرة بالقاعةالكبري بكلية الدراسات الآفريقية العليا بجامعه القاهرة وحضره عدد من اساتذه الكلية والباحثين فى الشئون الآفريقية والطلبة الذين تم اعدادهم بدورة القيادات الشبابية بالمجالات الآفريقية .

وفى ضوء ذلك أكد عميد كلية اللغات الآفريقية العليا محمد نوفل بأنه لآول مرة تتاح الفرصة للشباب للقيادات العامة وخاصة فى الشأن الآفريقي وهى أحد أهم توصيات الرئيس عبد الفتاح السيسى فى كافة المؤتمرات التى أقيمت مؤخرًا تحت رعايته ، موضحًا أن الهدف الرئيسى من إقامة الدورات توعية الشباب بأهمية الاهتمام بالموارد الطبيعية بالقارة بل والثقافة والاقتصاد الآفريقي  .

وأكد على ذلك  د. سيد قرنى رئيس مكتب رعاية شئون الافارقة بجامعة القاهرة والذى كان أحد المحاضرين فى تلك الدورة  ، موضحًا أن المكتب عمل خلال الآشهر السابقة على التنسيق الجيد مع الشباب الآفارقة للإدراك الجيد لآهمية التعامل بشكل مباشر معهم  بل وأن تلك الاحتفالية والدورة هى نقطة بداية للتعاون القادم مع مؤسسات المجتمع المدنى والجهات المعنية الآخرى .

كما أكدت د. أمنة فزاع  مندوبة  الجمعية الآفريقية أنها لخطوة جيدة من قبل كلية الدراسات الآفريقية العليا فى التنسيق مع الشباب الآفارقة ومؤسسة القادة  متمثله فى الدكتور أحمد الشريف ومكتب رعاية شئون الشباب الافارقة تحت إشراف د. سيد رشاد قرنى فى دورة قيادية مميزة استمرت خلال أسبوعين  فى 6 محاضرات بمختلف المجالات الآفريقية  وخاصة أنه بالوقت الحالى لمن المهم القيام بعمليات توعية شاملة بأهمية القيادة الآفريقية وخاصة للشباب والذى من شأنه يرفع القيمة الآفريقية بكافة المجتمعات المدنية والمؤسسات المعنية بذلك  بل وتبادل الحوار بين مختلف الشباب من دول مختلفة  ، متمنية فى ذلك أن تكون للكلية فروع آخرى فى عدد من الدول الآفريقية .

وأضاف أ/ أحمد الشريف   عضو هيئة مكتب شئون الآفارقة  والأمين العام لمؤسسة القادة للعلوم الإدارية والتنمية.    أن تلك الدورة هى نتاج توصيات تم العمل عليها خلال ثلاثة أشهر بمشاركة الجمعية الآفريقية والتى أمدت الدورة بعدد كبير من القيادات الشابة وبرعاية كاملة من قبل كلية الدراسات الآفريقية العليا .

وقال استاذ دكتور عطية طنطاوى وكيل كلية اللغات الآفريقية العليا  أن الغرض الحقيقى للتدريب هو توطيد الاواصر الآفريقية واستعادتها من جديد وجاءت أهمية تمكين الشباب من خلال تنفيذ توصيات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى فى منتدى شباب العالم والذى أكد على أهمية استعادة العلاقات المصرية الآفريقية بصورة جيدة لما تمتاز به من استعادة الغلاقات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية والتى تعمل على رفع القيمة الدولية ولقد عملت كلية الدراسات الآفريقية العليا خلال 72 عام على تحقيق تلك الآهداف من خلال استقطاب الباحثين فى الشئون الآفريقية والتى شهدت زيارة رؤساء وزراء الدول الآفريقية لتقديم أفضل الابحاث العلمية والتى تسعى لتحقيقها ضمن أهداف التنمية المستدامة .

وفى نهاية الحفل تم تكريم القيادات الآفريقية واللجنة النتظمية بمكتب رعاية شئون الشباب الآفارقة .

يذكر أن محمد حسن حسنى عضو اللجنة الإعلامية صرح فى وقت سابق بأن رئيس مكتب رعاية شئون الطلاب الآقارقة د. سيد قرنى أكد أن إدارة المكتب ترحب بالتعاون مع كل الجهات والمؤسسات الساعية نحو تعزيز دور مصر على الصعيد الأفريقى من خلال العمل على النهوض بالقارة الأم أفريقيا ورفعة مواطنيها، وذلك إيماناً بأهمية دور مؤسسات المجتمع المدني في مساعدة الدولة .